منتدى عشاق سوريا الأسد
عزيزي الزائر .. أهلا وسهلا بك في منتداك
انت غير مسجل لدينا
يرجى التسجيل .. لإعلامك بكل ماهو جديد ولمشاركتك معنا بآرائك


منتدى عشاق سوريا الأسد

إلى كل محبي الدكتور بشار الاسد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» فضيحة:(أمريكا منعت مشروعنا بعائد 350 مليار دولارسنوياً!لمحور قناة السويس الذي قدمناه لمبارك!وعـمر! والسيسي!)( نتحدى أن يكذبنا أحد!)
الأحد أغسطس 09, 2015 7:15 pm من طرف النائب محمد فريد زكريا

» بتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد أيوب يزور قواتنا العاملة في المسطومة ومحيطها بريف إدلب
الإثنين أبريل 13, 2015 3:28 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» «مُجتهد» يكشف السيناريو القادم لـ«عاصفة الحزم» .. ماذا قال؟!
الإثنين أبريل 13, 2015 3:25 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» هل الحرب على اليمن هي البداية لتنفيذ مشروع امريكا لتقسيم السعودية ؟؟
الإثنين أبريل 13, 2015 3:20 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» جبهات حماه تشتعل..
الإثنين أبريل 13, 2015 3:15 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» آل سعود من عزكم في ذل اليمن إلى ذلكم في عز اليمن
الإثنين أبريل 13, 2015 3:13 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» آلية لضبط الأفواه!!
الإثنين أبريل 13, 2015 3:03 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» "شمس" آل سعود بدأت بـ "المغيب"؟!!
الإثنين أبريل 13, 2015 3:01 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» «الخبر برس» تنشر كواليس محاولة انتقام السعودية من الجزائر
الإثنين أبريل 13, 2015 2:57 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» هل تجبر السعودية بوتين على الرضوخ في نهاية المطاف؟
الإثنين أبريل 13, 2015 2:53 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» التدخل السعودي في اليمن وتدخل إيران وحزب الله في سورية
الجمعة أبريل 10, 2015 4:29 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» مقالات المفكر العربي ناصر قنديل
الجمعة أبريل 10, 2015 4:28 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» نبيه البرجي: السلطان و حصانه الخشبي
الجمعة أبريل 10, 2015 4:22 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» بالتوازي مع الاتفاق الإطاري ادلب واليرموك بؤر إشغال .. والعين على دمشق
الجمعة أبريل 10, 2015 4:20 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» صراع الرايات الإرهابية في مخيم اليرموك.. «داعش» تحاول التمدد الى أطراف دمشق
الجمعة أبريل 10, 2015 4:08 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» السعودية حليفة «إسرائيل»
الجمعة أبريل 10, 2015 4:06 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» تصدع تحالف العدوان على اليمن * الغزو البري بين الخوف والرفض!
الجمعة أبريل 10, 2015 4:04 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» الإمام الخامنئي دام ظله: السعودية ستتلقى ضربة وسيمرغ أنفها بالتراب
الجمعة أبريل 10, 2015 3:59 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» أمين سر تحالف القوى الفلسطينية: مخيم اليرموك ذاهب باتجاه عمل عسكري تشارك فيه القوات السورية والفصائل لطرد داعش
الجمعة أبريل 10, 2015 3:58 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» تصريح مثير لأوباما.. هل أعطى الضوء الأخضر لشن «عدوان خليجي» على سوريا؟!
الجمعة أبريل 10, 2015 3:56 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» انتهاء الجولة الثانية من لقاء «موسكو 2» بالتوافق على ورقة البند الأول فقط
الجمعة أبريل 10, 2015 3:55 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» مفتي السعودية يخرج عن صمته ويرد على فتوى أكل لحم المرأة
الجمعة أبريل 10, 2015 3:53 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» ما صحة «الفرمان» الموجه لرعايا الملك سلمان من اللبنانيين؟! (خضر عواركة)
الجمعة أبريل 10, 2015 3:48 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» الخبر برس: سلاح الجو السوري يستهدف مقر «لواء براق الاسلام» بريف درعا ويقتل نائب «قائد» اللواء ومعه العشرات
الجمعة أبريل 10, 2015 3:45 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» قيادي تركي معارض يروي لـ«الخبر برس» قصة العلاقات الاسرائيلية مع المسلحين السوريين (الحلقة الثانية)
الجمعة أبريل 10, 2015 3:44 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

المواضيع الأكثر نشاطاً
مقالات المفكر العربي ناصر قنديل
صباحيات ناصر قنديل سلسلة يومية
مقالات وتقارير لمراسل قناة العالم الاعلامي حسين مرتضا
مقالات بقلم الكاتبة : دينيز نجم
اخطر وأقوى الفيديوآت لثورة فبرآير [ البحرين ]
متجدد: تغطية أحداث يوم الأحد 24 مارس 2013
مرحبا بكم في منتدى عشاق سوريا الاسد
خبر عاجل:اكتشاف مجرة جديدة فيها نجم واحد اسمه بشار الأسد
أنباء عن استهداف رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي بانفجار في آخر أوتوستراد المزة بالقرب من المؤسسة العامة للاتصالات
الحزن يعم سوريا بعد وفاة ولي العهد السعودي !!

شاطر | 
 

 معركة رأس العين.. هل تكون بداية النهاية للتدخل التركي في سورية؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الياس
مراقب عام
مراقب عام
avatar

ذكر
الحمل عدد المساهمات : 6669
تاريخ الميلاد : 07/04/1964
تاريخ التسجيل : 15/09/2012
العمر : 53
العمل/الترفيه : دكتور في تاريخ ومقارنة الأديان
المزاج : متفائل بنعمة الله

مُساهمةموضوع: معركة رأس العين.. هل تكون بداية النهاية للتدخل التركي في سورية؟   الجمعة نوفمبر 16, 2012 12:11 pm

معركة رأس العين.. هل تكون بداية النهاية للتدخل التركي في سورية؟


رجحت مصادر مطلعة لـ"جهينة نيوز" أن تكون معركة بلدة رأس العين وقراها الحدودية التي حظيت باهتمام إعلامي كبير خلال اليومين الماضيين بداية النهاية للتدخل التركي السافر في سورية، مؤكدة أن تركيا وبعد هزيمة مرتزقتها في إدلب واندحار إرهابييها في معركة حارم، وتراجع الجماعات المسلحة وانكفائها من حلب وريفها باتجاه الأراضي التركية، لجأت إلى تصعيد الأحداث في المناطق الشمالية الشرقية وزجت بآلاف المسلحين المدربين إلى القامشلي ورأس العين ونصيبين وعين عرب، ورغم سيطرة هؤلاء الإرهابيين على بعض المواقع إلا أنهم فوجئوا هم وداعميهم الأتراك برد الجيش السوري على هذه الخروقات المحدودة، حيث ذكرت وسائل إعلام تركية أن طائرات حربية سورية قصفت اليوم الأربعاء بلدة رأس العين القريبة من الحدود التركية، وذلك لليوم الثالث على التوالي. وأضافت وسائل الإعلام: إن أعمدة الدخان الكثيف تتصاعد فوق البلدة. كما قررت السلطات التركية إجلاء السكان من عدة مراكز سكنية قريبة من مناطق المواجهة بين الجيش السوري والمسلحين.

وتحت عنوان "تركيا تفتح الطريق للجهاديين إلى رأس العين.. معركة وشيكة في القامشلي" رأت صحيفة "السفير" اللبنانية أنه في رأس العين، هناك معركة حول القامشلي، والقيادة الكردية في الشمال السوري بدأت تستعدّ لمعركة تقول بأنها قريبة جداً، يجري الإعداد لها في تركيا لاختراق مدينة القامشلي السورية ذات الأكثرية الكردية.

وأضافت الصحيفة: إن معركة رأس العين مثلت أول اختراق حقيقي للشريط الكردي الممتد من عفرين غرباً شمال حلب وحتى ديريك في أقصى الشرق عند تقاطع مثلث الحدود العراقية- السورية- التركية. وكان 300 مسلح من جماعة "غرباء الشام" الإسلامية الجهادية قد هاجمت البلدة الإستراتيجية، وتمركزت في الأحياء العربية منها، من دون أن تدخل الأحياء التي تتحصن فيها وحدات من لجان الحماية الشعبية الكردية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، القوة الكردية الأساسية في كردستان الغربية. وكانت مجموعة "غرباء الشام" وهي إحدى المجموعات الإسلامية قد قاتلت إلى جانب تنظيم "القاعدة" في العراق، قبل أن يقتل زعيمها محمود غول آغاسي (أبو القعقاع) في أحد مساجد حلب في أيلول العام 2007، على يد أحد العائدين من العراق، بعد أن أفتت المجموعة بتكفيره وهدرت دمه واتهمته بالعمالة للحكومة السورية.

وقال مصدر قيادي كردي: إن الأركان التركية دفعت بألف مقاتل من مسلحي المعارضة السورية إلى معسكر قريب من مدينة نصيبين المحاذية للحدود السورية التركية على بعد 3 كيلومترات فقط من أقرب الأحياء في مدينة القامشلي على الجانب السوري. وشهدت نصيبين، التي ضمتها تركيا إليها في العام 1929، في ظل الانتداب الفرنسي، حركة نزوح باتجاه الأرياف القريبة خوفاً من وصول القصف إلى المدينة التي يقطنها 150 ألف نسمة أغلبهم من الأكراد.

وقال قيادي كردي: إن المعركة على القامشلي، المدينة الإستراتيجية، قد تكون وشيكة وسيضطر حزب الإتحاد الديمقراطي الذي يحاول النأي بنفسه عن القتال إلى تغيير موقفه وإرسال قوات إلى المدينة التي تعدّ 180 ألف نسمة للدفاع عنها. وتعد القامشلي، أكبر التجمعات الكردية في المنطقة، والمعقل الأساسي لحزب الاتحاد الديمقراطي.

وقال القيادي الكردي إن الأتراك بعد أن نفذوا عمليات القصف الأولى ضد مواقع الجيش السوري في رأس العين، دفعوا بجماعات "جهادية" مسلحة إلى البلدة، كرأس جسر لقوات أخرى ستحاول الانتشار من نصيبين بعمق خمسة كيلومترات بطول الشريط الحدودي، وإحداث ثغرات في الجدار الكردي الذي يسيطر عليه حزب الاتحاد الديمقراطي، ومنع قواته من التحرك في المنطقة وتحويلها تدريجياً إلى منطقة مفتوحة أمام عمليات المجموعات المسلحة، من "جيش حر" أو جماعات جهادية مثل "جبهة النصرة" و"غرباء الشام"، واستنزاف الجيش السوري وإجباره على التراجع، ولكن الهدف الأهم في الهجوم على القامشلي سيكون السيطرة على مطار المدينة الذي يبعد كيلومترات قليلة عن الحدود التركية، ويمكن استخدامه في عمليات الإمداد وتموين المعارضة المسلحة مباشرة في الأراضي السورية.

وكانت غرفة العمليات الأميركية في أنطاكيا قد أشارت على "الجيش الحر" فتح معارك السيطرة على المطارات قرب حلب وإدلب في تفتناز ومنغ، إلا أنها أخفقت على الدوام في السيطرة على أي من القواعد الإستراتيجية الجوية في الشمال، والتي تنطلق منها الحوامات والقاذفات السورية.

وبالإضافة إلى "الجهاديين" يلعب الأتراك لعبة استعادة علاقاتهم القديمة مع عشائر المنطقة. وبدأ الأتراك وأجهزتهم الأمنية في المنطقة اتصالات واسعة مع العشائر العربية المنتشرة حول القامشلي، لبناء جبهة موحدة ضد حزب الإتحاد الديمقراطي ووحدات الجيش السوري التي لا تزال تنتشر في المنطقة. ودخل "الجهاديون" المتمركزون في نصيبين في مفاوضات مع محمد الفارس، زعيم قبيلة طي التي يسكن عشرة آلاف فرد منها الحي الجنوبي من المدينة. ونقل الأتراك و"الجهاديون" أسلحة إلى عشائر عرب الغمر في قرى تنورية الغمر وأم الفرسان وحلة الغمر، وهي قرى تسيطر على الهضاب الشرقية المطلة على القامشلي الواقعة في قلب منطقة سهلية يصعب الدفاع عنها. ويقول قيادي تركي إن الأتراك يحاولون ضم عرب الغمر إلى المعركة، وهم عشائر جيء بهم من حوض الفرات إلى القامشلي، بعد بناء سد الفرات، وتم إسكانهم في 40 قرية تمتد مسافة 240 كيلومتراً من ديريك حتى سري كانية بموازاة الشريط الحدودي التركي- السوري، في ما يعرف بالحزام العربي. كما يحاول الأتراك منذ أسابيع ضم عشائر شمر التي يقودها حميدي بن دهام الهادي، وفرع شمر الجربا الذي يحتفظ بعلاقات جيدة مع السعودية.

وحول ما إذا كان بوسع الأكراد ووحدات الحماية الشعبية الدفاع عن القامشلي ومنع سقوطها، يقول القيادي الكردي: إننا لن نكرر خطأ رأس العين، وسنقاتل في المدينة، وإذا لم يقم الأتراك بالتمهيد للهجوم على القامشلي بقصف مدفعي، كما فعلوا في رأس العين، فنحن قادرون على الدفاع عن المنطقة، ولا يوجد خيار آخر سوى الدفاع عنها، لان الاستيلاء عليها سيؤدي إلى تقطيع أوصال المنطقة بأسرها، وفتح الطريق لمهاجمة عفرين، وتحويل المنطقة كلها إلى ساحة قتال، وهو ما حاولنا حتى الآن تفاديه.

وفي السياق نفسه وتحت عنوان "تركيا تصرخ في القامشلي وتحشد في عين عرب.." قال الكاتب نضال حمادة في مقال له في موقع "الانتقاد": منذ الساعة الواحدة من بعد ظهر الاثنين الماضي جمعت تركيا حشوداً عسكرية على الشريط الحدودي الموازي لمدينة عين عرب السورية، وزادت من عدد الدبابات والمدفعية وكلها موجهة باتجاه المدينة، والكلام لمصدر كردي مسؤول مضيفاً: إن المعلومات الواردة إلى القيادة التركية تفيد بأن الجنود الأتراك أعطوا مهلة ساعة واحدة فقط لسكان قرية مرشد بنار المقابلة لمنطقة عين عرب على الجانب التركي من الشريط الحدودي كي يقوموا بإفراغ قريتهم كاملة.

وحسب المصادر المطلعة فإن هؤلاء الجنود سيدعمون ويوجهون كتائب وعصابات "الجيش الحر" أثناء هجومها المرتقب على قرية عين عرب وذلك ضمن السعي التركي لتقطيع أوصال المقاتلين الأكراد في المنطقة للوصول إلى الهدف الكبير وهو مدينة عفرين وعزلها بسبب وجود آلاف المقاتلين الأكراد من بينهم نحو ألف من لواء أمانوس الأكثر تنظيماً وكفاءة.



المصادر الكردية قالت إن تركيا تصيح عالياً في القامشلي وهدفها الحقيقي قرية عين عرب على الحدود. وتقول المصادر إن تقديرات المقاتلين الأكراد تستبعد قيام "الجيش الحر" وتركيا بالهجوم على القامشلي للأسباب التالية:



ـ حجم الوجود الكردي الكبير في القامشلي وحجم المدينة الكبير والواسع والذي سوف يُدخل المقاتلين السلفيين والجيش التركي في حرب طويلة وقاسية فضلاً عن وجود كبير للجيش السوري ووجود مطار عسكري في جنوبي المدينة.

ـ وجود حالة تسلح كردية كبيرة في مدينة القامشلي وإمكانية الحصول بسهولة على السلاح والدعم من ثكنات الجيش السوري في المدينة.

ـ وجود حالة وعي قومي كردي كبير في المدينة تساهم في شحذ الهمم الكردية في مواجهة الخطرين التركي والسلفي.

وأضافت المصادر الكردية: إن منطقة عين عرب هدف أساسي في الإستراتيجية الكردية رمزياً وعسكرياً فهي منطقة صالح مسلم رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي فضلاً عن كونها باباً جغرافياً للذهاب نحو منطقة عفرين الحصن الكبير للمقاتلين الأكراد، وتقضي الإستراتيجية التركية بالقضاء على القوة الكردية الكبيرة في عين عرب للسيطرة على الحدود ومن ثم استغلال الجيب العربي الموجود في منطقة اعزاز وجوارها للتوجه نحو عفرين وتمزيق مناطق الأكراد بقعاً متفرقة يسهل السيطرة عليها والقضاء على المسلحين الأكراد فيها بالمفرق.

وفي السياق نفسه عقدت عشائر منطقة رأس العين اجتماعاً في إحدى قرى المنطقة وطالبوا بانسحاب المسلحين من البلدة لأن وجودهم يعرضها للقصف الجوي. وكانت الطائرات السورية قصفت الحي الجنوبي في رأس العين على بعد 700 متر من الحدود التركية دون أن تحرك تركيا ساكناً!!.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معركة رأس العين.. هل تكون بداية النهاية للتدخل التركي في سورية؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عشاق سوريا الأسد :: السياسة :: ملتقى عشاق الأسد-
انتقل الى:  
مواقع صديقة
>