منتدى عشاق سوريا الأسد
عزيزي الزائر .. أهلا وسهلا بك في منتداك
انت غير مسجل لدينا
يرجى التسجيل .. لإعلامك بكل ماهو جديد ولمشاركتك معنا بآرائك


منتدى عشاق سوريا الأسد

إلى كل محبي الدكتور بشار الاسد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» فضيحة:(أمريكا منعت مشروعنا بعائد 350 مليار دولارسنوياً!لمحور قناة السويس الذي قدمناه لمبارك!وعـمر! والسيسي!)( نتحدى أن يكذبنا أحد!)
الأحد أغسطس 09, 2015 7:15 pm من طرف النائب محمد فريد زكريا

» بتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد أيوب يزور قواتنا العاملة في المسطومة ومحيطها بريف إدلب
الإثنين أبريل 13, 2015 3:28 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» «مُجتهد» يكشف السيناريو القادم لـ«عاصفة الحزم» .. ماذا قال؟!
الإثنين أبريل 13, 2015 3:25 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» هل الحرب على اليمن هي البداية لتنفيذ مشروع امريكا لتقسيم السعودية ؟؟
الإثنين أبريل 13, 2015 3:20 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» جبهات حماه تشتعل..
الإثنين أبريل 13, 2015 3:15 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» آل سعود من عزكم في ذل اليمن إلى ذلكم في عز اليمن
الإثنين أبريل 13, 2015 3:13 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» آلية لضبط الأفواه!!
الإثنين أبريل 13, 2015 3:03 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» "شمس" آل سعود بدأت بـ "المغيب"؟!!
الإثنين أبريل 13, 2015 3:01 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» «الخبر برس» تنشر كواليس محاولة انتقام السعودية من الجزائر
الإثنين أبريل 13, 2015 2:57 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» هل تجبر السعودية بوتين على الرضوخ في نهاية المطاف؟
الإثنين أبريل 13, 2015 2:53 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» التدخل السعودي في اليمن وتدخل إيران وحزب الله في سورية
الجمعة أبريل 10, 2015 4:29 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» مقالات المفكر العربي ناصر قنديل
الجمعة أبريل 10, 2015 4:28 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» نبيه البرجي: السلطان و حصانه الخشبي
الجمعة أبريل 10, 2015 4:22 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» بالتوازي مع الاتفاق الإطاري ادلب واليرموك بؤر إشغال .. والعين على دمشق
الجمعة أبريل 10, 2015 4:20 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» صراع الرايات الإرهابية في مخيم اليرموك.. «داعش» تحاول التمدد الى أطراف دمشق
الجمعة أبريل 10, 2015 4:08 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» السعودية حليفة «إسرائيل»
الجمعة أبريل 10, 2015 4:06 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» تصدع تحالف العدوان على اليمن * الغزو البري بين الخوف والرفض!
الجمعة أبريل 10, 2015 4:04 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» الإمام الخامنئي دام ظله: السعودية ستتلقى ضربة وسيمرغ أنفها بالتراب
الجمعة أبريل 10, 2015 3:59 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» أمين سر تحالف القوى الفلسطينية: مخيم اليرموك ذاهب باتجاه عمل عسكري تشارك فيه القوات السورية والفصائل لطرد داعش
الجمعة أبريل 10, 2015 3:58 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» تصريح مثير لأوباما.. هل أعطى الضوء الأخضر لشن «عدوان خليجي» على سوريا؟!
الجمعة أبريل 10, 2015 3:56 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» انتهاء الجولة الثانية من لقاء «موسكو 2» بالتوافق على ورقة البند الأول فقط
الجمعة أبريل 10, 2015 3:55 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» مفتي السعودية يخرج عن صمته ويرد على فتوى أكل لحم المرأة
الجمعة أبريل 10, 2015 3:53 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» ما صحة «الفرمان» الموجه لرعايا الملك سلمان من اللبنانيين؟! (خضر عواركة)
الجمعة أبريل 10, 2015 3:48 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» الخبر برس: سلاح الجو السوري يستهدف مقر «لواء براق الاسلام» بريف درعا ويقتل نائب «قائد» اللواء ومعه العشرات
الجمعة أبريل 10, 2015 3:45 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» قيادي تركي معارض يروي لـ«الخبر برس» قصة العلاقات الاسرائيلية مع المسلحين السوريين (الحلقة الثانية)
الجمعة أبريل 10, 2015 3:44 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

المواضيع الأكثر نشاطاً
مقالات المفكر العربي ناصر قنديل
صباحيات ناصر قنديل سلسلة يومية
مقالات وتقارير لمراسل قناة العالم الاعلامي حسين مرتضا
مقالات بقلم الكاتبة : دينيز نجم
اخطر وأقوى الفيديوآت لثورة فبرآير [ البحرين ]
متجدد: تغطية أحداث يوم الأحد 24 مارس 2013
مرحبا بكم في منتدى عشاق سوريا الاسد
خبر عاجل:اكتشاف مجرة جديدة فيها نجم واحد اسمه بشار الأسد
أنباء عن استهداف رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي بانفجار في آخر أوتوستراد المزة بالقرب من المؤسسة العامة للاتصالات
الحزن يعم سوريا بعد وفاة ولي العهد السعودي !!

شاطر | 
 

 "كان الناس أمة واحدة فاختلفوا"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الياس
مراقب عام
مراقب عام
avatar

ذكر
الحمل عدد المساهمات : 6669
تاريخ الميلاد : 07/04/1964
تاريخ التسجيل : 15/09/2012
العمر : 53
العمل/الترفيه : دكتور في تاريخ ومقارنة الأديان
المزاج : متفائل بنعمة الله

مُساهمةموضوع: "كان الناس أمة واحدة فاختلفوا"   الثلاثاء أكتوبر 09, 2012 2:57 pm

"كان الناس أمة واحدة فاختلفوا"


يقول أحد نقاد الأدب: إن النص قد يكون قناعاً بدلاً من أن يكون كاشفاً، لكن الوجه الآخر لمسألة علاقة النص بالواقع أنه لا يكون في حال من الأحوال انعكاساً له بالشكل الميكانيكي المتخيل أو المتوهم، بل إن الأمر الذي يشارك مشاركة أساسية في إثبات النص إنما هو الوعي الذي يملكه كاتب النص أو قارئه، والوعي بدوره يتشكل في عمليات شعورية وذهنية مركبة لها علاقة كبيرة بإدراكات الكاتب أو القارئ لموقعه من الواقع والآخر فيما تعرف برؤية العالم.
هناك رؤية قرآنية للعالم تعتبر أن الناس كانوا على ما خلقهم الله –عز وجل - أمة واحدة، ثم داخلهم الاختلاف الناتج عن تباين المنازع والأهواء والمصالح فجاءت الرسالات الإلهية للتسديد على أساس الرؤية الأصلية المتمثلة في التوحد من أجل تحقيق الوجود الإنساني ورعاية المصالح البشرية الكبرى، وهذا هو معنى الرحمة الواردة في نص الرؤية القرآنية: ﴿ولا يزالون مختلفين إلاّ من رحم ربك﴾ (سورة هود/118) وذلك لأن رؤية العالم في المصطلح الفلسفي تتضمن مستويين:
مستوى الوجود، والتصورات الكبرى المتعلقة به بوصفه وجوداً إنسانياً هادياً ومستنيراً، ومستوى الترتيبات التفصيلية المتعلقة بحياة الناس الاجتماعية ومصالحهم، ومن الواضح أن الاختلاف البشري الناجم عن تعدد الإدراكات للمصالح أمر محتمل لا يتهدد الوجود لكنه إذا تفاقم وصل إلى المستوى الأول، وأدى إلى الفوضى الضارية التي يتوقف عندها الوعي وتترك تأثيراتها البالغة فيه، بحيث يغادر الإنسان فطرته الأصلية ويتحكم به وعي التردي من أحسن التقويم إلى "أسفل سافلين" فالحكم البشري هو حكم الرؤية القرآنية التي بمقتضاها يحدث الانتظام بين المستويين الأول والثاني، في حين يكون البديل الآخر الاضطراب والفوضى نتيجة تحكم وعي الخلاف والاختلاف في المستوى الثاني الواقعي أو العملي في الحياة الإنسانية.
والحق أن الاضطراب الذي يسود العالم اليوم إنما يعود إلى اضطرابات ترتيبات العالم الواقعي الذي شوهته مصالح متضاربة وقوى غاشمة، ويؤثر في اصطناع وعي يتجه بسبب ضيقه بمواقعه من المجتمع والعالم إلى تأييد الافتراق والاختلاف والفوضى.
وهكذا فإن الرؤية الإنسانية والإسلامية إنما تمثل في القول بوحدة العالم، ووحدة البشرية في سعيها لتحقيق المعاني الكبرى لوجودها، والتي حددها الفقهاء المسلمون قديماً بأنها مصالح خمس ضرورية هي: حق النفس، وحق العقل، وحق الدين، وحق النسل، وحق الملك، وقد أضاف إليها حديثاً الفقيه التونسي المعروف الطاهر بن عاشور باستقراء القرآن: حق الحرية، وهذه الضرورية أو الحقوق الأساسية الستة والتي تقتضيها الرحمة الإلهية والفطرة الإنسانية هي مقتضى الرؤية القرآنية لتحقيق وحدة العالم ووحدة إنسانية الإنسان، ولكي لا تحدث الفوضى المخلة بالمقاصد الكبرى لهذا الوجود فينبغي أن تتجلى تلك المبادئ في الترتيبات التي يصطنعها البشر ويصطلحون عليها لإنجاز مصالحهم وتحقيقها في الواقع سيراً على هدي المثال الفطري والإنساني، والذي قدره الله - سبحانه وتعالى - بقول بعد ذكر الاختلاف الطارئ وللرحمة الهادية: ﴿ولذلك خلقهم﴾ أي أنه –عز وجل- إنما خلقهم للتحاور والتصالح والتوافق: ﴿... وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا﴾ (سورة الحجرات/13) ففي مواجهة الواقع المتخلف عن المثال والوعي الشقي الناشئ نتيجة ذلك يبرز تحدي التعارف لاستيعاب الاختلاف وتجاوزه بحيث لا يكون التنازع على المصالح الحقيقية أو المتوهمة علة لاستمرار الانقسام وتفاقمه في الواقع كما هو في الوعي.
وإذا كانت الترتيبات العالمية غير ملائمة حتى اليوم لنصرة مقتضيات الفطرة والوحدة وقيم الحق والخير - فإنه قد سيطر في أوساط المسلمين وعي متضخم بهذا السوء الحاصل، تناسوا وسط ظلماته إمكانياتهم وقدراتهم ومشروعهم العالمي، فانصرفوا لتأكيد حصول مؤامرة كبرى على وجودهم ومصالحهم، وجهدت فئات منهم للإجابة على تحديات الوعي المنقوص بالانعزال والعنف بدلاً من وعي القدرة والهداية، وبدلاً من السعي الحثيث لطرح مشروعهم الأول للتوافق والتعارف عن طريق الحوار وتوخي الأدوات والآليات التي تغير الواقع، وتمضي باتجاه حلم إنسانيتهم وشراكتهم مع البشرية للتحرر والحرية وتحسين حياة الإنسانية، ومن ضمنها حياتهم ومصالحهم.
إن الوعي الأخير الإنساني والإسلامي يعني الإصغاء لدواعي الفطرة والحلم، ويعني وعي القدرات والإمكانات، ويعني الثقة بالله – عز وجل - وبالنفس، ويعني التحاور السليم والصحي بين النص والوعي والواقع بحيث يكون الانتظام المنشود الذي تستقيم معه حياة البشرية، ويكون المسلمون كما يكون سر دعمهم الإنساني في قلب هذا الانتظام: ﴿لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا﴾ (سورة البقرة/ 143).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"كان الناس أمة واحدة فاختلفوا"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عشاق سوريا الأسد :: كوكتيل عشاق سوريا الأسد :: تاريخ & آثار & سياحة-
انتقل الى:  
مواقع صديقة
>