منتدى عشاق سوريا الأسد
عزيزي الزائر .. أهلا وسهلا بك في منتداك
انت غير مسجل لدينا
يرجى التسجيل .. لإعلامك بكل ماهو جديد ولمشاركتك معنا بآرائك


منتدى عشاق سوريا الأسد

إلى كل محبي الدكتور بشار الاسد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» فضيحة:(أمريكا منعت مشروعنا بعائد 350 مليار دولارسنوياً!لمحور قناة السويس الذي قدمناه لمبارك!وعـمر! والسيسي!)( نتحدى أن يكذبنا أحد!)
الأحد أغسطس 09, 2015 7:15 pm من طرف النائب محمد فريد زكريا

» بتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد أيوب يزور قواتنا العاملة في المسطومة ومحيطها بريف إدلب
الإثنين أبريل 13, 2015 3:28 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» «مُجتهد» يكشف السيناريو القادم لـ«عاصفة الحزم» .. ماذا قال؟!
الإثنين أبريل 13, 2015 3:25 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» هل الحرب على اليمن هي البداية لتنفيذ مشروع امريكا لتقسيم السعودية ؟؟
الإثنين أبريل 13, 2015 3:20 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» جبهات حماه تشتعل..
الإثنين أبريل 13, 2015 3:15 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» آل سعود من عزكم في ذل اليمن إلى ذلكم في عز اليمن
الإثنين أبريل 13, 2015 3:13 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» آلية لضبط الأفواه!!
الإثنين أبريل 13, 2015 3:03 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» "شمس" آل سعود بدأت بـ "المغيب"؟!!
الإثنين أبريل 13, 2015 3:01 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» «الخبر برس» تنشر كواليس محاولة انتقام السعودية من الجزائر
الإثنين أبريل 13, 2015 2:57 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» هل تجبر السعودية بوتين على الرضوخ في نهاية المطاف؟
الإثنين أبريل 13, 2015 2:53 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» التدخل السعودي في اليمن وتدخل إيران وحزب الله في سورية
الجمعة أبريل 10, 2015 4:29 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» مقالات المفكر العربي ناصر قنديل
الجمعة أبريل 10, 2015 4:28 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» نبيه البرجي: السلطان و حصانه الخشبي
الجمعة أبريل 10, 2015 4:22 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» بالتوازي مع الاتفاق الإطاري ادلب واليرموك بؤر إشغال .. والعين على دمشق
الجمعة أبريل 10, 2015 4:20 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» صراع الرايات الإرهابية في مخيم اليرموك.. «داعش» تحاول التمدد الى أطراف دمشق
الجمعة أبريل 10, 2015 4:08 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» السعودية حليفة «إسرائيل»
الجمعة أبريل 10, 2015 4:06 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» تصدع تحالف العدوان على اليمن * الغزو البري بين الخوف والرفض!
الجمعة أبريل 10, 2015 4:04 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» الإمام الخامنئي دام ظله: السعودية ستتلقى ضربة وسيمرغ أنفها بالتراب
الجمعة أبريل 10, 2015 3:59 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» أمين سر تحالف القوى الفلسطينية: مخيم اليرموك ذاهب باتجاه عمل عسكري تشارك فيه القوات السورية والفصائل لطرد داعش
الجمعة أبريل 10, 2015 3:58 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» تصريح مثير لأوباما.. هل أعطى الضوء الأخضر لشن «عدوان خليجي» على سوريا؟!
الجمعة أبريل 10, 2015 3:56 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» انتهاء الجولة الثانية من لقاء «موسكو 2» بالتوافق على ورقة البند الأول فقط
الجمعة أبريل 10, 2015 3:55 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» مفتي السعودية يخرج عن صمته ويرد على فتوى أكل لحم المرأة
الجمعة أبريل 10, 2015 3:53 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» ما صحة «الفرمان» الموجه لرعايا الملك سلمان من اللبنانيين؟! (خضر عواركة)
الجمعة أبريل 10, 2015 3:48 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» الخبر برس: سلاح الجو السوري يستهدف مقر «لواء براق الاسلام» بريف درعا ويقتل نائب «قائد» اللواء ومعه العشرات
الجمعة أبريل 10, 2015 3:45 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

» قيادي تركي معارض يروي لـ«الخبر برس» قصة العلاقات الاسرائيلية مع المسلحين السوريين (الحلقة الثانية)
الجمعة أبريل 10, 2015 3:44 am من طرف سعودية وعشقي سوريا

المواضيع الأكثر نشاطاً
مقالات المفكر العربي ناصر قنديل
صباحيات ناصر قنديل سلسلة يومية
مقالات وتقارير لمراسل قناة العالم الاعلامي حسين مرتضا
مقالات بقلم الكاتبة : دينيز نجم
اخطر وأقوى الفيديوآت لثورة فبرآير [ البحرين ]
متجدد: تغطية أحداث يوم الأحد 24 مارس 2013
مرحبا بكم في منتدى عشاق سوريا الاسد
خبر عاجل:اكتشاف مجرة جديدة فيها نجم واحد اسمه بشار الأسد
أنباء عن استهداف رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي بانفجار في آخر أوتوستراد المزة بالقرب من المؤسسة العامة للاتصالات
الحزن يعم سوريا بعد وفاة ولي العهد السعودي !!

شاطر | 
 

 أصول المذهب الوهابي وخلفيته الفكرية والعقائدية والتاريخية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الياس
مراقب عام
مراقب عام
avatar

ذكر
الحمل عدد المساهمات : 6669
تاريخ الميلاد : 07/04/1964
تاريخ التسجيل : 15/09/2012
العمر : 53
العمل/الترفيه : دكتور في تاريخ ومقارنة الأديان
المزاج : متفائل بنعمة الله

مُساهمةموضوع: أصول المذهب الوهابي وخلفيته الفكرية والعقائدية والتاريخية   السبت سبتمبر 29, 2012 5:31 am

أصول المذهب الوهابي وخلفيته الفكرية والعقائدية والتاريخية.

السلفية والوهابية:
تستند الوهابية نظريا الى الفكر السلفي لأحمد بن حنبل وابن تيمية حيث ظهر هذان الرجلان في ظروف تاريخية جعلتهما يتوقان الى الرجوع الى ما كان عليه السلف الصالح ولكن لكل منهما ظروف خاصة أحاطت به حتى كان على ذلك الشكل ومن ذلك أن الامام أحمد بن حنبل بالرغم من وجوده في ذروة ازدهار الحضارة الاسلامية وفي العصر الذهبي للدولة العباسية ويعتبر مذهب ابن حنبل من أكثر المذاهب السنية محافظة على النصوص وابتعاداً عن الرأي. لذا تمسّك بالنص القرآني ثم بالبيّنة ثم بإجماع الصحابة، ولم يقبل بالقياس إلا في حالات نادرة.
محنته:
اعتقد المأمون برأي المعتزلة في مسألة خلق القرآن، وطلب من ولاته في الأمصار عزل القضاة الذين لا يقولون برأيهم. وقد رأى أحمد بن حنبل أن رأي المعتزلة يحوِّل الله سبحانه وتعالى إلى فكرة مجرّدة لا يمكن تعقُّلُها فدافع ابن حنبل عن الذات الإلهية ورفض قبول رأي المعتزلة، فيما أكثر العلماء والأئمة أظهروا قبولهم برأي المعتزلة خوفاً من المأمون وولاته. وألقي القبض على الإمام ابن حنبل ليؤخذ إلى الخليفة المأمون. وطلب الإمام من الله أن لا يلقاه، لأنّ المأمون توعّد بقتل الإمام أحمد. وفي طريقه إليه، وصل خبر وفاة المأمون، فتم ردّ الإمام أحمد إلى بغداد وحُبس ووَلِيَ الخلافة المعتصم، الذي امتحن الإمام، وتمّ تعرضه للضرب بين يديه. وقد ظل الإمام محبوساً طيلة ثمانية وعشرين شهراً. ولما تولى الخلافة الواثق، وهو أبو جعفر هارون بن المعتصم، أمر الإمام أن يختفي، فاختفى إلى أن توفّي الواثق. وحين وصل المتوكّل ابن الواثق إلى السلطة، خالف ما كان عليه المأمون والمعتصم والواثق من الاعتقاد بخلق القرآن، ونهى عن الجدل في ذلك. وأكرم المتوكل الإمام أحمد ابن حنبل، وأرسل إليه العطايا، ولكنّ الإمام رفض قبول عطايا الخليفة.
وفاته:
توفي الإمام يوم الجمعة سنة إحدى وأربعين ومائتين للهجرة، وله من العمر سبع وسبعون سنة. وقد اجتمع الناس يوم جنازته حتى ملأوا الشوارع وقيل ان جنازته كانت تاريخية وغير مسبوقة فهي أشبه بتظاهرة جماهيرية لمناهضة السلطة الرسمية للمعتزلة فبالرغم من عقلانيتهم ولكن عندما يفرضون رؤيتهم بالقوة فان الجماهير تنفر منهم وكذلك تفعل في كل وقت فالمفروض أن التعسف لا يكون حتى ولو كانت أفكارك بناءة وعقلانية المفروض أن تقنع بها الآخرين وهكذا يكون أحمد بن حنبل قد دشن توجها جديدا في الفكر الاسلامي الذي كان تنوعا وعقلانيا الى حد ما فاذا به متمسكا بحرفية النص ولا يكاد يخرج عليه وكان هذا التوجه بمباركة جماهيرية نكاية في ظلم السلطة القائمة التي اتخذت الفكر الاعتزالي مبررا للتنكيل بالناس الذين يعارضونها وكان ذلك على اثر انتصار المأمون وأمه فارسية على الأمين وأمه عربية وهي زبيدة فكيف للمأمون أن يقنع العرب بشرعية حركته فانه لم يستغل شذوذ الأمين المشهور به فانه عمد الى أفضل الأفكار التقدمية في ذلك الوقت أي الفكر الاعتزالي وفرضه على الناس بالقوة بحيث ان الاستبداد يقود دائما الى نتائج عكسية.
أحمد بن تيمية:
فأما السلفية فهي حركة ظهرت في أواخر القرن السابع الهجري على يد أحمد بن تيمية كرد فعل على الإصلاحات العقلية التي أدخلها الإمام الأشعري على عقائد أهل الحديث، واعتبر ابن تيمية، والذي كان من فقهاء الحنابلة أن تلك الإصلاحات خروجا عن السنة، فعمل على إحياء عقائد أهل الحديث مستنكرا التأويلات التي قدمها الأشاعرة للأحاديث التي أخذت منها تلك العقائد.
وأطلق ابن تيمية على طريقته عنوان (منهاج السلف الصالح)، فعرفت دعوته بالسلفية لأنه كان يدعو إلى العودة إلى سيرة السلف الصالح والتمسك بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم والتي "على رأيه" حاد عنها الأشاعرة والفرق الأخرى، ولم يقف عند هذا الحد كقوله بأن السفر لزيارة قبر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم والاحتفال بمولده الشريف والتبرك بآثاره والتوسل به وبأهل بيته وزيارة القبور بدعا وشركا ومخالفة لعقيدة التوحيد، وأنكر كثيرا من الفضائل الواردة في أهل البيت عليه السلام المروية في الصحاح والمسانيد.
وبسبب هذه التعديلات والإضافات، فقد عد ابن تيمية عند أتباعه مجدا عظيما ولقبوه بشيخ الإسلام. ولكن دعوته على مستوى الأمة لم تلاق القبول وبقيت محصورة في مناطق محدودة من الشام ومصر، وقد تصدى للرد عليه فقهاء ومحققو أهل السنة والفرق الأخرى، وسجن في مصر لسنة ونصف لإدانته بالتجسيم والتشبيه، ثم سجن ثانية في دمشق حيث أدركته المنية هناك عام 728 هجرية وما لبثت دعوته أن خبت وضعفت بعد حقبة قصيرة من الزمن.
الوهابية:
وأما الوهابية، فهي حركة ظهرت في القرن الثاني عشر الهجري على يد محمد بن عبد الوهاب (1115 – 1206 هجرية)، وعملت على إحياء ونشر الفكر السلفي لابن تيمية وتلميذه ابن القيم الجوزية في الجزيرة العربية، والذي تسرب لاحقا إلى بلاد إسلامية أخرى وبقطع النظر عن التهم الموجهة الى محمد بن عبد الوهاب من كونه يهوديا في الأصل فان العبرة بنتائج هذا الفكر الآن وما يتحقق على أرض الواقع من حماية للدين الاسلامي وتحقيق للشورى الحقيقية التي أمر الله بها في القرآن وحماية لبلاد المسلمين الأخرى وتقديم العون الحقيقي لهم وعدم الاستنجاد بالأجنبي لتدمير الأجوار الخ من الأعمال التي تقع تحت سمع وبصر شيوخ الوهابية ويتغاضون عنها ويدافعون عن الحكام دفاعا مستميتا يتناقض وأسس الاسلام الأساسية فكيف كان يتصرف مؤسس هذا الطرح الفكري.
وكان ابن عبد الوهاب أكثر حدة وتعصبا من ابن تيمية، حيث قام بتكفير عامة المسلمين ممن ليسوا على طريقته، بدعوى الشرك وعدم إخلاص التوحيد لله، ودعا إلى إزالة ما يرونه بدعا بقوة السيف.
ومن ذلك تهديمهم لآثار أهل البيت النبوي في مكة والمدينة. وقامت قبيلة آل سعود باستغلال هذا الفكر المتطرف فأعلنوا اعتناقهم لمذهب السلفية، وشكلوا تحالفا مع حركة ابن عبد الوهاب مما ساعدهم على احتلال معظم أجزاء الجزيرة العربية، والتي أنشأوا فيها لاحقا وبالتعاون مع بريطانيا ما يعرف اليوم باسم المملكة العربية السعودية.
وبعد أن كانت هذه الحركة محصورة في بدايتها ضمن نطاق الجزيرة العربية، إلا أنها أصبحت اليوم وبفضل إمكانيات الدولة السعودية تتمتع بامتدادات واسعة في مناطق عديدة من العالم الإسلامي. وبالرغم من أن الوهابيين يطرحون حركتهم كحركة إصلاحية، إلا أن علماء المسلمين من أهل السنة قبل غيرهم قد تصدوا للرد على ابن عبد الوهاب وتفنيد عقائده وأفكاره ومن ضمنهم أخيه سليمان بن عبد الوهاب في كتابه (الصواعق الإلهية).
وفيما يلي نذكر عينات من أفكار شيخ الإسلام ابن تيمية وأقواله التي تعد الركن الأساس في فهم العقائد الإسلامية وطرحها على الطريقة السلفية والوهابية:
ففي مجموعة رسائله (الحموية) في العقيدة يقول ابن تيمية: أن جميع النصوص تدل على أن الله فوق العرش في أعلى السماء، وأنه يمكن الإشارة إلى جهته بالأصابع، وأنه يرى يوم القيامة، وأن الله يضحك، وإذا أنكر أحد وجود الله على العرش في أعالي السماوات وجب حمله على التوبة، وإذا لم يتب وجب ضرب عنقه، ويقول أيضا: أن التأويلات التي وردت بهذا الشأن مثل تأويل الآية (الرحمن على العرش استوى) [طه/5] بمعنى استولى، هو تأويل باطل.
وبالرغم أن ابن تيمية طعن بمن يقولون بالتجسيم صراحة، وضعف الأحاديث التي يستندون عليها، إلا أنه يؤكد أن لله جوارح كاليد والعين والوجه والأصابع والرجل ولكن ليس كجوارح المخلوقات.
وأما فيما يتعلق بمواقفه من أهل البيت عليه السلام وأعدائهم الأمويين، فإنه يقول في ذكره لحروب الإمام علي عليه السلام: (وعلي رضي الله عنه لم يكن قتاله يوم الجمل وصفين بأمر من النبي صلى الله عليه وآله وسلم وإنما كان رأيا له، وهو الذي ابتدأ أهل صفين بالقتال، وعلي إنما قاتل الناس على طاعته، لا على طاعة الله). ويضيف قائلا: (فمن قدح في معاوية بأنه كان باغيا، قال له النواصب: وعلي أيضا كان باغيا ظالما قاتل المسلمين على إمارته وصال عليهم. فمن قتل النفوس على طاعته كان مريدا للعلو في الأرض والفساد، وهذا حال فرعون، وليس هذا كقتال أبي بكر الصديق للمرتدين ومانعي الزكاة، فالصديق إنما قاتلهم على طاعة الله ورسوله، لا على طاعته، فإن الزكاة فرض فقاتلهم على الإقرار بها، بخلاف من قاتل ليطاع هو).
وأما في معاوية ابن أبي سفيان، فإنه يقول: (فلم يكن ملك من ملوك المسلمين خير من معاوية، ولا كان الناس في زمان ملك من الملوك خيرا منهم في زمن معاوية)، ثم ذكر روايتين الأولى تصف معاوية أنه فقيه، والثانية على لسان أبي الدرداء بقوله: ما رأيت أحدا أشبه صلاة بصلاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من إمامكم هذا، يعني معاوية.
وانطلاقا مما سبق فان آل سعود عند قيامهم بامور السلطة في المملكة فانهم انسجاما مع مذهبهم السلفي المحافظ فانهم لا يقدسون المباني ولا يعتبرون لها اي قيمة عقائدية او تاريخية او حضارية او فنية بل انهم عمدوا الى تدمير الكثير منها حتى لا تكون مواقع من شانها ان تؤدي الى الشرك ولكن الحقيقة انهم لم يكتفوا بتدمير المباني المادية وما تحمله من رموز تاريخية وحضارية وقيمية لكل المسلمين بل انهم دمروا اكثر من ذلك انهم أقدموا على تدمير المنهج العقلاني في الاسلام الذي سار عليه الرسول وصحابته ومن تبعهم باحسان واكتفوا بالمنهج النصوصي معتبرين ان لاعلم الا فيه وانه يجب السير بالمسلمين على مقتضى ما كان سائدا في القرن الثالث للهجرة حيث كان ابن حنبل الاساس الفكري لمعتقدهم حيث ان ظروفه التاريخية فرضت عليه ذلك المنهج فهل يعقل ان نسير المسلمين اليوم نتيجة لظروف شخص واحد منذ احد عشر قرنا مضت او تزيد وعليه استبعدوا كل منهج عقلي ورموه بالضلالة والكفر ورفضوه رفضا مطلقا فلا نستغرب منهم ما فعلوه لاحقا باسم الدين ان المنهج اللاعقلاني والنصوصي هو الذي ابعدهم عن جادة الصواب فندعو لهم بالهداية من الله لعلهم يستفيقون من الغفوة التي هم فيها ويعلنون عن التعامل العقلي مع هذه الدين خاتم الديانات والذي ظهر للبشرية في فترة النضج العقلي للبشرية وفي اطار واقعية الاديارن ومسارها الجدلي في التعامل مع الواقع البشري لابد ان يصار الى ذلك المنهج العقلاني واستبعاد المنهج النصوصي الا في الضروري و المناسب من الاحكام دون ان نجعله قيدا على حرياتنا التي جاء الاسلام اساسا لتحقيقه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أصول المذهب الوهابي وخلفيته الفكرية والعقائدية والتاريخية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عشاق سوريا الأسد :: كوكتيل عشاق سوريا الأسد :: تاريخ & آثار & سياحة-
انتقل الى:  
مواقع صديقة
>